موقع الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز . بين السطور
ثلاث سنوات من الإنجازات والتطورات المتلاحقة الأمير مشعل لـ الشرق:أعتز بنجران وأهلها لأنهم يستشعرون مسؤولياتهم تجاه دينهم ووطنهم وقيادتهم أتـألم مـن الحـديـث مـع هـؤلاء الأشخـــاص .. مشعل بن عبد الله لـ «عكاظ»: مشعل بن عبدالله : الملك تابع الأوضاع السياسية أثناء مرضه كقائد دولة ذات ثقل حوار خاص مع الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقه نجران لـ الرجال الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران في حديث لـ «الجزيرة»: مشعل بن عبدالله يقود حملة تبرعات ال 6 ملايين ريال لمصلحة "نجران" جـائـزة لـتـشـجـيـع الـتـميـز والمبدعين في منطقة نجران جهود الأمير مشعل بن عبدالله تثمر عن 450 بيتًا للمواطنين في الخرخير مشعل بن عبد الله لـ «عكاظ»: أقسم بالله أن الملك لا يستثنيني ومشروعات نجران تعتمد عبر الوزارات أمير منطقة نجران في حديث خاص لـ الجزيرة مشعل بن عبدالله لـ «الحياة»: المنطقة مقبلة على نقلة تنموية... ولدينا نساء مبدعات أمير نجران: محاسبة كل مسؤول يقصر أو يخل بالأنظمة والتعليمات لـ المدينة أكد أن مشاريع في مختلف مناحي الحياة سترى النور قريبا .. أمير نجران لـ عكاظ مشعل بن عبد الله يتحدث عن المستقبل والوطن والأحلام لـ إيلاف

مشعل بن عبدالله . عايد محبيه وأصدقائه بمناسبة عيد الأضحى المبارك . المزيد
الملك عبد الله بن عبد العزيز ينابيع خير تفيض ولا تغيض .. المزيد
"مشعل" و"تركي" يستقبلان المهنئين في قصر الملك عبدالله .. المزيد
مشعل بن عبدالله يهنئ خادم الحرمين الشريفين والأسرة المالكة والشعب السع .. المزيد
محبو مشعل بن عبدالله يلتقون تهنئة سموه بعيد الفطر .. المزيد


تفاصيل شفاعة أبناء الملك عبدالله بن عبدا

شفاعة أبناء الملك عبدالله بن عبدالعزيز ت

السلام عليك يا أبا متعب

تتقدم الوكاله الوطنيه للاعلام بخالص الع

انا لله وانا اليه راجعون تغمد الله خادم

اللهم رب الناس أذهب البأس إشف خادم الحرم

"الفيصل" لـ"مشعل": أهل مكة كرام فاحتضنهم

مشعل بن عبدالله لأهالي نجران في يوم الوف

مشعل بن عبدالله:"الوطن" كانت "عيني" على

أهـالي نجران يكرمون الأمير مشعل بن عبدال

أميرمنطقة مكة : خدمة الوطن وضيوف الرحمن

الأمير مشعل بن عبد الله .. "القيادة بال

مغردوا تويتر : نجران لن تنساك يامشعل

بين يدي الملك.. وزير التربية وأمير مكة ي

بين السطور

 

أمير نجران .." الرسالة الرابعة"
رسالة عميقة الدلالة، تلك التي ضمنها صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز ، أمير منطقة نجران، كلماته خلال لقائه مشايخ نجران وأعيانها والمسؤولين وأهالي المنطقة، بمناسة عيد الفطر المبارك.. فسموه كان واضحاً ومحدداً في عباراته عندما قال: " ..الإدارات الخدمية يجب أن تقوم بواجباتها كاملة لخدمة المواطن أينما كان ، فلا عذر لأي جهة لا تقوم بدورها على الوجه الأكمل، لأن الدولة لم تقصر أبداً في اعتماد المشروعات ... إننا جميعاً مؤتمنون ويجب علينا أن نؤدي الأمانة كاملة، وأن نحقق تطلعات القيادة الرشيدة".
لا تزال تتردد في نجران أصداء هذه الكلمات، والمواطنون يتدالونها متمعنين أبعادها ومقاصدها، وعائدها الوطني الذي يصب في المصلحة العامة.. فبشفافية خالصة وضع سموه النقاط على حروف مسألة بالغة الأهمية ، وهي الإجابة عن السؤال:  العمل العام تشريف أم تكليف؟.
وسمو أمير منطقة نجران في رسالته القاطعة المانعة ينطلق من مبدأ أكثر وضوحاً، وهو أن تعامل المسؤولين مع المواطنين بتجرد ، وأداء المهام الموكلة إليهم بكفاءة ونزاهة، ووضع قضاء حوائج الناس نصب أعينهم .. توجيه مستمر من ولاة الأمر في هذه البلاد. ولا تمر مناسبة ألا ويؤكد هذا المبدأ خادم الحرمين الشريفين الشريفين ، وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني..
وهذه الشفافية التي أقبل بها الأمير مشعل بن عبد الله لمصارحة اهالي المنطقة ومسؤوليها عن العمل العام والتكليف الوطني، تعيد إلى الأذهان محددات خطابه الأول، بعد صدور الأمر الملكي بتعيينه أميراً للمنطقة .. فذلك الخطاب كان مشحوناً بالمعاني، بل هو برنامج العمل الذي ما يزال يطبقه..
الأمير مشعل بن عبد الله المغرم بالإيجاز وتكثيف المعاني حدد في خطابه الأول ثلاثة أبعاد لا أخال رسالته الأخيرة تجاوزتها .. وهي تأكيده تقدير خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني حفظهم الله لأهالي المنطقة.، وأن القيادة الرشيدة أكدت له حرصها على خدمة المنطقة وتطويرها، والعمل على تنمية مسيرتها الحضارية في كل جوانب الحياة.
 وهاتان الحقيقتان أحاطهما  سموه برؤية شخصية لمناط التكليف، وتقاسم المسؤولية، بقوله : " يحدوني الأمل أن نتعاون جميعا للنهوض بالمنطقة، والارتقاء بها، لما يعود على المواطنين بالخير والرخاء والطمأنينية، مغلبين في ذلك المصلحة العامة على الأهواء والعاطفة الخاصة الضيقة، فإن حب الوطن يدعونا جميعا للتفاني في رفعته وعلو شأنه، وهنا لا مكان للعواطف والنظرات القاصرة. وأن أبواب الإمارة مفتوحة للجميع.. لكل المخلصين والأوفياء، وأن آذاننا تصغي لثقافة الحوار المتزن المسؤول، ونفوسنا ترحب بالنفوس التي يملؤها الود والتسامح والوفاء."
وأقول: إن المواطنين في نجران وهم يتعاطون بثقة عالية مع ( الرسالة الرابعة ) فإنهم يوجزون في هذه الرسالة سيرة أميرهم ومسيرته، وأسلوبه في العمل منذ توليه مسؤوليات المنطقة، منذ عاهد الله ثم ولي الأمر على إعلاء شأن الوطن والمواطن.. ولذلك فالمواطن في نجران مطمئن بأن القوس عند باريها ..
بقي أن يستشعر كل مسؤول في كل موقع أمانة المسؤولية وعبء الحمل الثقيل الذي سيحاسب عليه يوم يقوم الناس لرب العالمين ، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، وأن يضع نصب عينيه أن المناصب تكليف وليست تشريفاً أو وسيلة للتشاوف ( والترزز) والاستعلاء، والشللية، والمحسوبية، والركون إلى البرستيج،  وثقافة المفاطيح سيئة السمعة، وأن يتذكر العبارة الخالدة " لو دامت لغيرك ما وصلت إليك". والله المستعان.
  عبد الله بن عبد العزيز القنيعير 


      ارسل بين السطور لصديق       طباعة بين السطور       أضف الصفحة للمفضلة      
183
3802962